قائد ذو انفصام في الشخصية

لعلك عزيزي القارئ تتساءل الآن عما أردت أن أحدثك عنه في هذا المقال ذي العنوان المذكور أعلاه. 

دعني أوضح أني لن أشرح في هذا المقال ماذا أقصد في قائد ذي انفصام  في الشخصية، بل سأدعوك أن تكون أنت هذا القائد ذا الانفصام في الشخصية.

لنمسك ببداية طرف الخيط والطرف يبدأ في عام 1823 حين ولد فينيس جيتش في ولاية نيوهامشر والذي كان يعمل  بصيانة السكك الحديدية، وذات يوم أثناء عمله ارتد إلى  وجهه ماسورة حديدية كان يستعملها للدق  على القضبان فأصابته إصابة كبيرة في جبهته مما أدى لخسارة جزء من مخه الأمامي يعادل في حجمه حجم فنجان قهوة صغير.

 نقل جيتش على إثر هذا الحادث إلى المشفى مع توقعات الأطباء بموته. ولكن ما حدث هو أن جيتش كتبت له النجاة بل والأكثر من ذلك، أنه لم يفقد أيًا من حواسه أو يعاني أي عجز. 

وبعد أيام من شفائه عاد جيتش لعمله ولاحظ من حوله أمرا غريبا فلم يعد جيتش الأول الصبور، الطيب، حلو اللسان، بل أصبح شخصًا سيء الظن، عصبيا، جزعا، سليط اللسان. 

لم يفهم من حوله سر هذا التغير الكبير إلى أن أجريت بعض الدراسات لاحقا تؤكد أن المخ مسؤول عن جزء كبير من سلوك الإنسان وأكدت أن سر التغير كان فقدان الجزء المسؤول عن سلوكه. 

الى هنا وصلنا إلى ، 

                                     منتصف الخيط                                               

 

 

 

لنتفق على أن الدراسات أكدت أن المخ مسؤول عن جزء كبير من سلوك الإنسان وبالتالي فالمخ مسؤول بشكل كبير عن شخصية وسلوك القادة. 

السؤال: كيف يحدث هذا؟ 

في إحدى الاستشارات الإدارية التي طلبتها شركة كبرى بهدف معرفة كيف يرى الموظفون مديريهم كانت المفاجأة حين حصل مدير أحد الفرق على 12 نقطة من مائة وكان يعتقد أنه يتمتع برصيد كبير من حب وإعجاب موظفيه ولكنه فوجئ بأن آرائهم التي عبروا عنها في استطلاع الرأي تدور حول اهتمامه الزائد بالأرقام والنتائج والتحليلات حتى أنهم ذكروا في استطلاع الرأي أنه يراهم أرقامًا متحركة و على سبيل المثال ذكروا أنه لا يعقد اجتماعًا إذا كان الحضور أقل من 50 في المائة من أعضاء الفريق. وحين سأل المدير” كيف حدث هذا؟” كان رد المستشار “أنه المخ الأيسر، حيث تقبع التحليلات وتنير الأرقام وتتحرك الرسوم البيانية صعودا وهبوطا كالموج”.

المدير: وهل من الخطأ أن أفكر في النتائج والأرقام وأن يظل مخي الأيسر يعمل طوال الوقت؟

المستشار: لا، ليس من الخطأ. 

جميل أن تفكر في الأرقام ولكن عليك أن تتمتع بانفصام في العقلية.

المدير ضاحكا: انفصام في العقلية؟ وهل هذا مرض أم عرض لمرض؟ 

المستشار: بل هو عين العقل أن تعلم متى تحتاج إلى أن تطفئ أنوار المخ الأيسر وتضئ الأيمن إذا أردت أن تكسب قلوب وعقول الناس، أما إذا أردت أن تكسب الأرقام والنتائج فأعد إضاءة المخ الأيسر.

ما قصدته هو أن تدير المهارات المناسبة في الموقف المناسب. فلكل مقام مقال ولكل مقام عقل يدار.  

 



مواصفات القائد الناجح




14 - مايو - 2022

جميع الحقوق محفوظة لموقع 7 اهداف